من أجل إرساء نظام إعلامي وطني مندمج للتربية والتكوين والبحث العلمي
blank

نظم المجلس الأعلى للتعليم، ووزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، ووزارة التشغيل والتكوين المهني،  يومين دراسيين في موضوع:  ” من أجل إرساء نظام إعلامي وطني مندمج للتربية والتكوين والبحث العلمي ” وذلك يومي 26 و27 أكتوبر 2011، بمركز التكوينات والملتقيات الوطنية بالرباط.

 توخى هذا اللقاء إنضاج مقاربات مساعدة على بلورة أرضية وظيفية مُشتركة لإرساء نظام إعلامي وطني مندمج للتربية والتكوين والبحث العلمي، يكون منسجما، محينا، وكفيلا بإدماج مختلف المعطيات والمؤشرات، الكمية والنوعية، المرتبطة بالتربية والتكوين والبحث العلمي.

من شأن نظام بهذه المواصفات أن يشكل مرجعية موثوقة لتزويد كافة الفاعلين المعنيين ومختلف المستعملين والخبراء، الوطنيين والدوليين، بقاعدة المعطيات والمؤشرات اللازمة لتدبير المنظومة وقيادتها وتقويمها، ولاسيما عبر المساعدة على إجراء تشخيصات شاملة ورصد إشكاليات المنظومة الوطنية للتربية والتكوين والبحث العلمي، وذلك قصد تنوير مدبري السياسات العمومية في تحديد برامج الإصلاح ومراجعتها عند الاقتضاء.

لهذا الغرض، انتظمت أشغال هذين اليومين وفق محور تشخيصي يتضمن دراسات مقارنة لبعض التجارب الدولية في هذا الشأن، ومحور استشرافي يقترح مداخل للعمل والتدابير الإجرائية اللازمة للإرساء التدريجي لهذا النظام الإعلامي، الذي يشكل ورشا أساسيا في دينامية ترسيخ الحكامة الجيدة للمنظومة الوطنية للتربية والتكوين والبحث العلمي.

 

تحميل أشغال الندوة